الرئيسية / الجريدة الإلكترونية / الرأي / كنت على حق يا رونار… أقدم لك إعتذاري

كنت على حق يا رونار… أقدم لك إعتذاري

كلمة الحق سأنطقها حتى لو كانت سيفا على رقبتي و الإعتراف بالخطأ فضيلة لذلك أقدم إعتذاري لهيرفي رونار بالنيابة عن العديد من الأقلام الصحفية التي هاجمت هذا المدرب بسبب إختياراته الفنية خلال العديد من المبارايات الرسمية و الودية للمنتخب من خلال تجاهله للاعب المحلي.
نعم لقد كنا على خطأ و رونار كان على حق عند تجاهله للعديد من اللاعبين المحليين و مباراة الديربي البيضاوي الشاحبة التي جرت يوم الأحد خير دليل على أن اللاعب المحلي يفتقد لأمور عدة.
مباراة مملة و أداء باهت يظهر الشخصية الضعيفة للاعب المحلي و إفتقاده للعديد من المقومات التقنية و الفنية أهمها الإنفلات من الضغط الجماهيري و تقديم اللمسة الحاسمة و الإجتهاد لتقديم الأفضل و اللعب بروح الفوز و الإنتصار  و أمور كثيرة تظهر جودة اللاعب في المباريات الكبيرة مثل الديربي تحت ضغط الجماهير.

الكل كان ينتظر الديربي 122 و الذي سبقته كالعادة هالة إعلامية كبيرة و كان الجميع ينتظر مباراة مجنونة ستمتع الجماهير خاصة بعد عودته لأحضان المركب الأسطوري محمد الخامس، قبل أن نشاهد مباراة تتحرك فيها أرجل ميتة تركض و تمرر و تسدد بدون روح، حتى إنتهت المباراة ليسود الإستياء مجددا حول مستوى الديربي الذي لم تبقى منه سوى السمعة التي خلقها الجمهور البيضاوي.

ما هو المرض الذي يصيب اللاعب المحلي ؟ و لماذا شخصية اللاعب المحلي تكون جد ضعيفة في المباريات الكبيرة ؟ و لماذا التحفظ في تقديم الأداء المثالي ؟
لا نريد ديربي مثل هذا الأخير…نريد ديربي تكتب سطوره أقدام ذهبية تقدم الفرجة و المتعة، نريد لاعبين محليين ينتصرون على أنفسهم متصدين للخجل و التخوف ليخرجوا من ثوب الأقزام المتحركة في ملعب عملاق بتاريخه الكبير حتى نعيد لكرة القدم المحلية هيبتها و نعيد للديربي روحه التي إفتقدها الجمهور المغربي.
كنت أتمنى أن يرفع شعار ” ما تقتلوش الكوورة ” في وجه اللاعبين أيضا و ليس في وجه جمهور الديربي فقط.
و قد إقتنعت تماما بعد مباراة الديربي أن رونار و غيره قد كانوا على حق عند تجاهلهم للاعب المحلي و هنا تطرح علامة إستفهام ” أين الخلل يا سادة ؟ ” هل في تكوين اللاعبين ؟ أم في عمل المدربين ؟ أم في عقلية اللاعب نفسه ؟

يجب أن نرتقي بمستوى اللاعب المحلي من خلال التكوين حتى يكون مؤهلا للاعب على أعلى المستويات و حتى لا نوهم أنفسنا بأننا في بطولة هي إحترافية  على الورق فقط.

شاهد أيضاً

1

كفاكم هراء يا مشعلي الفتن !

ليس هناك أفضل بداية من إستئناف هذه المقالة بآية قرآنية كريمة تعبر عن الوضع الحالي …

Switch to mobile version