الرئيسية / الجريدة الإلكترونية / الرأي / الهولوكوست السيسي ” الطلاَّبْ ” : مد يدو للشعب و دابا للجزائر !
%d9%87%d9%88%d9%84%d9%88%d9%83%d9%88%d8%b3%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%b3%d9%89

الهولوكوست السيسي ” الطلاَّبْ ” : مد يدو للشعب و دابا للجزائر !

يواصل قائد الإنقلاب العسكري على مصر تحت مسمى ثورة 30 يونيو سياسة ” الطلبة ” التي يمد من خلالها يده كالمتسول البائس الذي بدأ مهنة التسول بمفهومها الحقير حينما قام بإنشاء صندوق ” تحيا مصر ” الذي إستولى على أمواله و وضعها رهن إشارة العسكر و الشرطة في مصر ليظل مسيطرا عليها بالقوة كما فعل و إستولى عليها بالقوة من خلال عسكره الخائن الذي إنقلب ضد الرئيس الشرعي للبلاد الدكتور محمد مرسي الذي تم الزج به بالسجن رفقة قيادي الإخوان و كل مناصريه في السجن من خلال رفع رواتب العسكر و رجال الشرطة على حساب المدنيين الذين يعيش القهر و الفقر المضقع.
و إستمرت سياسة ” الطلبة ” حينما قام السيسي بسرد خطاب قائلا جملة إنتشرت كالنار في الهشيم حينما قال ” أنا عايز الفكة بتاعت المصريين ” أي أنه يريد تلك القروش القليلة التي تبقى في جيوب المصريين ليصبح مصاص دماء لا يرحم أبناء شعبه الذين خانهم فلما لا يخون أسياده و هنا أقصد المغرب طبعا.
توطيد العلاقات لمصر مع الجزائر ما هي إلا ضربة سياسية للحصول على المصلحة حتى لو كانت على حساب شرعية المغرب التاريخية في موضوع صحراءنا الغالية ليسعى من خلال ذلك السيسي إلى إقامة علاقة جيدة مع الجزائر للحصول على النفط بعد أن ساءت علاقة السعودية بمصر التي قررت إيقاف إمداد البترول لمصر التي دخلت في صراع سياسي مع السعودية التي لها علاقة وطيدة بالمغرب و هذا ما دفع السيسي إلى إستقبال البوليساريو لتوجيه الضربة للمغرب و للسعودية معا إضافة إلى توطيد العلاقة مع الجزائر التي لها خلاف مع السعودية التي تقف جنبا إلى جنب مع المغرب في شرعيته بخصوص الصحراء.
علاقة حقيرة و كما قلت سابقا من السهل على السيسي الذي خان شعبه أن يخون أسياده في المغرب و ماذا سننتظر من نظام إنقلابي إستولى على السلطة دون وجه حق ليضع مصر في مرحلة سياسية و إقتصادية جد سيئة و مزرية خاصة أن مصر تعيش أزمات حقيقية على المستوى الإقتصادي من خلال إرتفاع أسعار الدولار و الذهب و قلة المواد الغدائية و إرتفاع أسعارها من قبيل الرز و السكر.
صراحة المغرب أكبر بكثير من هذه التفاهات التي يقودها النظام الإنقلابي في مصر و الذي يقوده المجرم السيسي الذي تحول إلى حثالة أمام شعبه و أمام أسياده و حتى في مؤتمر دولي حينما تجاهل أوباما مصافحته في إشارة منه إلى أن رئيس غير شرعي.
الجزائر و مصر و كما قلت سابقا وجهين لعملة واحدة يحكمهما الجنرالات بمبدأ الديكتاتورية و الطغيان على حساب الشعب المسكين.

و ليعلم هؤلاء الأوباش أن المغرب مثال يحتدى به في العالم العربي على جميع الأصعدة و المستويات و هو فوق الجميع و لن يتوانى المغرب و لو للحظة واحدة ملكا و شعبا و حكومة عن الدفاع عن الأمن القومي و الوحدة الترابية للمغرب بلد الديمقراطية و الحرية و الكرامة و حقوق الإنسان.

متمنيا أن يقدم المغرب ردا قويا على هذه المسألة حتى لا ندع الفرصة لمثل هؤلاء أن يهينوا كرامة المغرب التي هي فوق كل إعتبار.
الله … الوطن … الملك و الصحراء مغربية رغم عن أنف الجميع.

 

كاتب المقال : أيمن الشريف

loading...

شاهد أيضاً

herve_renard_frmf_160216

أسود بلا أنياب … و مدرب متعجرف و محتقر لفريقه !

لأول مرة و منذ زمن بعيد و المغاربة غير متفائلين فيما سيقدمه المنتخب المغربي في …