أخبار

إستنفار حاد للأمن في مراكش بسبب فيلم ” بورنوغرافي ” تم تصويره بإحترافية عالية

تعيش السلطات و المصالح الأمنية بمراكش في حالة إستنفار قصوى بعد تداول فيديو ترويجي ” برومو ” لأفلام ” بورنوغرافية ” مثلية تم تصويرها بأماكن عدة بعاصمة النخيل مراكش.
و قد تم تداول هذا البرومو على نطاق واسع على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي و تطبيق ” واتساب ” مما أجبر السلطات الأمنية و تحديدا فرقة الأخلاق العامة التابعة للأمن الوطني لفتح تحقيق في هذا الملف.
و لم تتجاوز مدة هذا الفيديو دقيقتين و 18 ثانية و هو مقتطف من فيلم إباحي مثلي تم تصويره بدقة و إحترافية عالية بواسطة كاميرات عالية الدقة و من زوايا مختلفة و بوسائل إضاءة جد متطورة تبرز ما تم ذكره سابقا، و هو ما يؤكد أن الفيلم تم تصويره بواسطة تقنيين محترفين في المجال السمعي البصري.
و ظهرت العديد من الأماكن بمراكش في هذا الفيديو و الذي يظهر فيه سائح فرنسي ينزل لمطار المنارة بمراكش في عقده الثالث، ثم يظهر في لقطة أخرى و هو يتجول في الأزقة الضيقة للمدينة و بجوار المسجد التاريخي للمدينة ” الكتبية ” و بساحة جامع الفنيا كذلك، حتى يلتقي هذا السائح بشاب مغربي في العشرينيات من عمره قبل أن تظهر مشاهد إباحية مثلية أقل ما يقل عنها أنها وضيعة.
يذكر أنه سبق أن أثير الجدل بسبب أفلام جنسية صورت بمراكش من قبيل الفيلم الإباحي الذي صوره المنتج العالمي للأفلام الإباحية ” هاورلد سيديرك ” ويتضمن أفلاما خاصة بالشذوذ الجنسي وبزنا المحارم والسحاق وجنس الحيوانات والقاصرين.
كما تم سابقا ظهور مشاهد لفيلمين إباحيين لشركة إنتاج أمريكية تم تصويرهما كذلك في مدينة مراكش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى